منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اهلا ومرحبا بك في منتدنا الغالي نرجوا منك ان تشرفنا في منتدنا بتسجيل فيه

منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته هذا المنتدى لإستاذ محمد بن صالح بن دمنان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطب عن الحج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائب الى الله
مدير عام
مدير عام


عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: خطب عن الحج    الإثنين يناير 10, 2011 11:46 am

خطبة عن الحج ( رقم 1 )


• أما بعد فيا أيها المسلمون :
اتقوا الله تعالى وأدوا ما فرض الله عليكم من الحج إلى بيته حيث استطعتم إليه سبيلاً قال سبحانه :" ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً " وفريضة الحج ثابتة بالكتاب والسنة وبإجماع المسلمين فمن أنكر فريضة الحج فقد كفر ومن أقرَّ بها واعترف لكنه تركها مع قدرته فهو على خطر " ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً ومن كفر فإن الله غني عن العالمين ".
• أيها المسلمون عباد الله :
ولا يكفي أن تؤدي الحج مجرد أداء بل لابد أن يكون حجاً مبروراً قال تعالى :" الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج " وفي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول :" من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ". أي غفر الله له ذنبه ومحا سيئاته.
بل الحج المبرور من أفضل الأعمال فقد جاء في الصحيحين " أن الرسول صلى الله عليه وسلم سئل عن أي الأعمال أفضل ؟ فقال : إيمان بالله . قيل ثم ماذا ؟ قال : الجهاد في سبيل الله. قيل ثم ماذا ؟ قال : حج مبرور ".
ولأهمية الحج المبرور وضع العلماء له مواصفات يجب الانتباه لها حتى لا يتكلف الإنسان المشاق ويدفع الأموال الباهضة ويتكلف متاعب السفر ثم في النهاية حج فيه مخالفات وحج مملوء بالأخطاءات.
ولا يقول الإنسان أنني سأحج مع الناس وما فعلوه سأفعله فإن أكثر الناس حجيج والقليل من هو "حاج". قال عبدالله بن مسعود وهو يشاهد من كان في زمانه يقول :" ما أكثر الحجيج وما أقل الحاج "وهذا في زمان ابن مسعود فماذا نقول في زماننا ؟!
• أيها المسلمون عباد الله :
- من مواصفات الحج المبرور أن صاحبه يحج بلا رياء ولا سمعة ، يحج لوجه الله ومن أجل التقرب إلى الله. فلا تحج أيها الحاج من أجل أن يقال عنك "حججت" أو حتى يقال لك هنا وهناك "حاج". الرسول صلى الله عليه وسلم يقول :" من حج لله فلم ..... " ولذلك من العجائب أن ترى بعض الحجاج يأخذون معهم آله تصوير أو الآن موجودة في جوالاتهم حتى يتصوروا وهم لابسين ثياب الإحرام.
- من مواصفات الحج المبرور أن صاحب هذا الحج لا يفعل في حجه لا فسق ولا فجور ولا معصية ولا إثم لأن الله قال في صفات هذا الحج المبرور المقبول عند الرب الغفور " فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج ". و الفسوق هو المعاصي. فمن حج وفعل معاصي في أثناء حجه فإن حجه غير مبرور وبهذا يفقد الثواب العظيم. وكثير من الحجاج في هذا الزمان يفعلون معاصي في أثناء حجهم وهم متلبسون بثياب الإحرام نذكر هنا بعضها على سبيل المثال :
 من هذه المعاصي التبرك بالكعبة والتمسح بها وهذا مشاهد تشاهدونه عبر القنوات.
 ومن المعاصي أذية المسلمين أثناء الطواف وأذية المسلم محرمة ومع ذلك تصدر ألفاظاً بذيئة من بعض الحجاج ومنهم من يؤذي الناس أثناء الطواف من أجل استلام الحجر الأسود. وأذية المسلمين معصية.
 وبعض الحجاج يدخن ويشرب الدخان وهو متلبس بثياب الإحرام بل بعضهم يفعل ذلك وهو واقف في عرفات.
- ومن مواصفات الحج المبرور أن يكون هذا الحج منضبطاً على وفق ما جاء به الشرع لأن العبادة لا تكون مقبولة إلا بالاتباع لهذا الرسول صلى الله عليه وسلم قال :" خذوا عني مناسككم " أي افعلوا في حجكم ما فعلت في حجي. وإن المخالفات التي تفعل في الحج لا واحدة ولا اثنتين ولكن بلا عد ولا حساب فتجد في الطواف من يخصص الشوط الأول بذكر ودعاء والشوط الثاني له ذكر آخر ودعاء وهكذا . ثم يجتمعون جماعات جماعات يردد بعضهم صوت قائدهم .. وتجد المخالفات عند رمي الجمار من أذية وسب وشجار ومن رمي للجمرات بأحذية كبيرة أو خشب مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم رمى الجمرات بسبع حصيات كل حصاة مثل حبة الفول أو الفاصوليا. فانظروا أيها الإخوة الرسول صلى الله عليه وسلم يرمي الجمرات بحصاة مثل حبة " الباقلاء " وهؤلاء المخالفون يرمون بأحذية أو بخشبة كبيرة وكأننا في مصارعة مع الشيطان.
- من مواصفات الحج المبرور : أن يكون حجك خالياً من المجادلات وخالياً من الخصومات والمشاحنات قال تعالى في بيان الحج المبرور:" فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج ".
• أيها الحاج :
لا تخاصم أخاك وتجادله حتى يؤدي في النهاية إلى المشاحنة والغضب بل كن في حجك كما كان شُريح إذا أحرم صمت كأنه الحبة الصماء. كذلك الرفث يصدر من بعض الحجاج فتراه قبل أن يخلع ثياب الإحرام يتصل بأهله ويتبادل معهم كلمات المحبة الذي يكون بين الزوج و زوجته وهذا خطأ لأن الله يقول :" فلا رفث ".
- ومن مواصفات الحج المبرور المقبول : أن يرجع إلى بلاده وحاله أفضل وأحسن مما يدل على قبول حجه. مثل الصلاة تعرف أن الله تقبلها إذا نهتك عن الفحشاء والمنكر كذلك الحج تعرف أن حجك حجاً مبروراً إذا كان حالك أصبح بعد الحج أفضل مما كان من قبل. لهذا تلاحظون الناس ينكرون بشدة على من يفعل المعاصي بعد الحج ويقول :" حج وخي " أو يقول إذا رأوه لم يتغير أو لازال يأكل الحرام يقولون : " وعاده حج ".
• أيها المسلمون :
هذه مقدمة لابد منها للدخول في صفة الحج. نسأل الله تعالى أن يوفق الحجاج لما يحبه ويرضاه.
أقول ما تسمعــون .......

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين والصلاة .....
• أما بعد فيا أيها المسلمون :
إذا عزمت على الحج فاعلم أن أفضل أنواع الحج هو " التمتع " ومعناه أنك تعتمر في أشهر الحج ثم تحج من نفس العام. هناك حج الإفراد وحج القران لكن أفضلها حج التمتع لأن أكثر الناس اليوم لا يستطيعون إفراد العمرة في سفرة و الحج في سفرة أخرى. إذا عزمت على هذا النوع من الحج و وصلت إلى الميقات " يلملم " قل :" لبيك اللهم عمرة متمتعاً بها إلى الحج ". وقبل أن تحرم عليك أن تفعل أموراً عند الميقات أو قبله إن لم تستطع فعلها من الميقات منها :
 قلِّم أظافرك واحلق شعر العانة وانتف شعر الإبط وقص من شعر الشارب.
 ثم اغتسل كما تغتسل من الجنابة.
 ثم تطيب بالطيب " العطر " لأن الطيب بعد الإحرام ممنوع.
 ثم صلِّ ركعتين وبعد هذه الصلاة تحرم وتقول :" لبيك اللهم عمرة متمتعاً بها إلى الحج "
 ثم تصرخ بعد ذلك بالتلبية وتقول :" لبيك اللم لبيك – لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك و الملك لا شريك لك ". ثم تستمر بهذه التلبية حتى تصل إلى الكعبة ، لتؤدي عمرة التمتع.
وفي أثناء تلبسك بالإحرام عليك الحذر من محظورات الإحرام التي سأذكرها لك بعد قليل فإن فعلت واحدة منها فإن عليك فدية إما أن تصوم ثلاثة أيام أو تطعم ستة مساكين أو تذبح ذبيحة للفقراء.
أما محظورات الإحرام التي يجب الحذر منها :
أولاً : يحرم عليك أيها المحرم أن تلبس القميص أو الشميز أو العمامة أو السروال أو القرمة أو الكوفية أو الخف.
ثانياً : يحرم عليك أيها المحرم أن تحلق شيئاً من شعر رأسك أو من شعر الشارب أو تقلم شيئاً من أظفارك فإن فعلت واحدة منها فعليك الفدية المذكورة.
ثالثاً : يحرم عليك أن تستعمل الطيب كما يحرم عليك كذلك الجماع ومقدماته من المباشرة ونحوها.
ثم يباح لك الاغتسال وخلع ثياب الإحرام والاستظلال بالمظلة ولبس الحزام أو الكمر كل هذا جائز.
وصلــوا وسلــموا .....................




خطبة عن الحج ( رقم 2)



• أما بعد فيا أيها المسلمون :
قال تعالى :" إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما".
• أيها المسلمون :
من المواضيع المهمة في الحج الطواف بالبيت الحرام والسعي بين الصفا والمروة. إنه موضوع يحتاج أن نفرد له خطبة مستقلة لأن الطواف ركن من أركان الحج وكذلك ركن من أركان العمرة.فالمعتمر لابد أن يطوف بالبيت الحرام ثم سيسعى بين الصفا والمروة والحاج إذا كان حجه متمتعاً فإنه سيطوف بالبيت الحرام ثلاث مرات مرة إذا وصل إلى مكة لأداء العمرة ومرة إذا جاء وقت الحج فإنه ولابد سيطوف بالبيت الحرام طواف الإفاضة وهو ركن في الحج ثم سيسعى بين الصفا والمروة سعي الحج. ثم سيطوف مرة ثالثة طواف الوداع إذا أراد الرحيل إلى بلاده. فاجتمع في حق المتمتع ثلاثة طوافات : طواف للعمرة وطواف الإفاضة وطواف الوداع. لذلك فإن الطواف يعتبر من المواضيع المهمة التي يحتاج الحجاج إلى معرفتها علماً بأن هناك أخطأ شائعة يفعلها الحجاج في الطواف إما جهلاً منهم وإما تقليداً لغيرهم من غير وعي أو بصيرة.
• أيها المسلمون :
يشترط للطواف بالبيت الحرام الطهارة ومن طاف وهو طاهر ثم انتقض وضوؤه فإن عليه أن يعيد الطواف من جديد ، بخلاف السعي بين الصفا والمروة لو انتقض الوضوء وأنت في المسعى فسيعك صحيح.
• أيها المسلم الحاج :
إذا أردت الطواف عليك قبل أن تطوف أن تجعل وسط الرداء تحت عاتقك الأيمن وتجعل طرفيه على العاتق الأيسر بحيث يكون المنكب الأيمن مكشوفاً. وهذا سنة من سنن الطواف تسمى " بالاضطباع " وهي سنة معروفة يعرفها الحجاج والمعتمرون.
• وهنا تنبيهان :
الأول : هذا الاضطباع لا يُفعل إلا إذا أردت البدء في الطواف.إذا أردت أن تطوف قبل أن تبدأ إعمل "الاضطباع"
ومن الأخطأ عند الحجاج والمعتمرين أنهم يفعلون الاضطباع من حين الإحرام من الميقات. وهذا خطأ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعل الاضطباع إلا عند البدء في الطواف. فإذا فعلت الاضطباع استمر عليه حتى تنتهي من طوافك وكذلك من سعيك بين الصفا والمروة.
التنبيه الثاني : أن هذا الاضطباع لا يكون إلا في أول طواف تقدم به إلى مكة فلا اضطباع في طواف الوداع ولا في طواف ثاني تفعله.
ثم يبدأ الحاج – بعد الاضطباع – يبدأ في الطواف. يبدأ الطواف من الحجر الأسود وينتهي الشوط عند الحجر الأسود. وهكذا تدور وتطوف من الحجر الأسود إلى الحجر الأسود سبعة أشواط. من طاف خمسة أو ستة فطوافه ناقص كما أن من صلى الظهر ثلاث ركعات فصلاته ناقصة وباطلة كذلك الطواف.
فإذا بدأت الطواف قلت عند أول شوط فقط :" اللهم إيماناً بك وتصديقاً بكتابك و وفاءً بعهدك واتباعاً لسنة نبيك". جاء هذا عن بعض الصحابة كابن عباس وعلي.
ثم يستحب للطائف في كل طوفة إذا وصل عند الحجر الأسود أن يكبر ويسم الله ويشير بيده اليمنى إلى موضع الحجر الأسود. تقول :" بسم الله والله أكبر " ويشير بيده اليمنى . وهذه الإشارة تقوم مقام تقبيل الحجر واستلامه. وعند الازدحام لا بأس أن تشير وأنت ماشي. أما الركن اليماني فإذا وصلت إليه ولم تستطع أن تستلمه فإنه لاشيء يقوم مقامه لهذا من أخطاء الطوافين أنك ترى البعض يشير بيده عند الركن اليماني كما يشير عند الحجر الأسود. وهذا من الأخطاء بل زاد الخطأ حتى صار كثير من الناس يستلم بقية الأركان للكعبة كالركنين الشاميين بل زادوا الطين بلة فصار كثير من الناس في هذا الزمان يستلمون جميع جدران الكعبة يتمسحون بها ويتبركون بها وكل هذا لم يفعله رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ولا صحابته رضوان الله عليهم وصلوات الله وسلامه على نبينا محمد. قال ابن عمر كما هو في الصحيحين لم أر النبي صلى الله عليه وسلم يستلم من البيت إلا الركنين اليمانيين أي الركن اليماني والركن الذي فيه الحجر الأسود.
فإذا شرعت في الطواف من الحجر الأسود مشيت وجعلت الكعبة عن يسارك وبدأت تطوف تذكر الله تعالى أو تقرأ قرآناً أو تذكره بما تيسر لك من ذكر فإذا جئت إلى ما بين الركن اليماني والحجر الأسود قلت هذا الدعاء "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار " كما ثبت ذلك في سنن أبي داود. وليس هذا خاصاً بالطواف الأول بل في كل طوفة.
ومن الأخطاءات هنا أن بعض الناس جعل لكل شوط ذكراً خاص أو دعاء خاص وهذا مما يحتاج إلى دليل بل زادوا الطين بلة فصاروا جماعات يرأسهم رئيس يقرأ عليهم وهم يرددون معه.
ومن أخطاء الطوافين أن بعض الناس في الطواف يزاحم إخوانه ويؤذيهم من غير أدب ولا حياء.
ومما ينبغي التنبيه إليه مسألة " الرَّمَل " يستحب للطائف أن يرمل بمعنى يخب ويسرع ويمشي بقوة ونشاط لكن مع تقارب الخطا – وهذا الإسراع أو الرمل سنة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم جاء ذكرها في أحاديث صحيحة كما في الصحيحين من حديث ابن عمر وكذا عند مسلم من حديث جابر في صفة حج النبي. لكن هذا الرمل فيه تنبيهان مهمان :
أولهما : الرمل إنما يكون في الأشواط الثلاثة الأولى. فلا رمل في الشوط الرابع ولا الخامس ولا السادس ولا السابع.
من التنبيهات : أنه لا رمل في طواف الوداع ولا في طواف ثاني تقدم به إلى مكة.
ومن التنبيهات : أنه في حال الازدحام نحاول أن نبتعد من الكعبة لنفعل الرمل وعند الازدحام الشديد نترك الرمل وربما يؤجرنا ربنا على نياتنا.
قلت ما سمعتم و .......

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين ..... ولا عدوان إلا ....
• أما بعد فيا أيها المؤمنون :
بعد أن تكمل سبعة أشواط فقد انتهى طوافك. إذهب وصل ركعتين خلف مقام إبراهيم إن تيسر لك الأمر وإلا صل في مكان بعيد عنه. إقرأ في الركعة الأولى " قل يا أيها الكافرون " وفي الثانية " سورة الإخلاص " ثم بعد الصلاة اذهب لتشرب من ماء زمزم ثم صب منه ما تيسر على رأسك لثبوت ذلك على النبي صلى الله عليه وسلم أما أن تغسل به كفنك للبركة زعموا أو ترش به على بدنك تبركاً فكل هذا من أخطاء الحجيج والمعتمرين. ثم اذهب بعد ذلك إلى جبل الصفا واحذر أن تذهب إلى المروة لأن السعي يبدأ من الصفا لا من المروة. فإذا اقتربت من جبل الصفا اقرأ الآية " إن الصفا والمروة ... " إلى قوله " شاكر عليم ".وهذه تقرؤها فقط عند أول شوط ولا تكرر لعدم وجود الدليل على التكرار.ثم اصعد الجبل حتى تحاول أنك ترى الكعبة من فوق الجبل – إن تيسر ذلك - فإذا رأيت الكعبة استقبلتها وقلت " لا إله إلا الله والله أكبر . لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده ". فإذا فرغت من الذكر رفعت يديك تدعو دعاء طويلاً بما تيسر لك ثم تأتي بالذكر مرة ثانية ثم تدعو مرة ثانية ثم تأتي بالذكر مرة ثالثة ولا تدعو. كما جاء ذلك موضحاً في صحيح مسلم من حديث جابر ثم تنزل وتمشي إلى جبل المروة. فإذا وصلت إلى مكان العلم الأول الأخضر أسرعت في المشي أي تمشي بقوة . أما المرأة فلا إسراع لها. تسعى حتى تصل العلم الأخضر الثاني ثم تمشي مشياً عادياً.
ومن أخطاء الحجيج والمعتمرين أن بعضهم يهرول بين الصفا والمروة كله – فإذا وصلت إلى المروة قلت وفعلت ما قلت وفعلت عند جبل الصفا – ذهابك من جبل الصفا إلى جبل المروة شوط وذهابك من جبل المروة إلى جبل الصفا شوط آخر. تفعل هكذا حتى تكمل سبعة أشواط ..
نسأله تعالى الهداية والتوفيق.
وصلــوا ……

خطبة عن الحج (رقم 3 )



• أما بعد فيا أيها المسلمون :
قال الله تعالى " ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً "
• أيها الناس :
ها نحن اليوم مع الحج ما صفته وكيف يكون. إن الحج أيها الإخوة يبدأ من يوم ثمانية ذي الحجة. إذا جاء اليوم الثامن من ذي الحجة أحرم الحاج المتمتع أو المفرد من مكانه الذي هو نازل فيه. وللإحرام آداب ومستحبات قد ذكرناها في خطب مضت من تقليم أظفار وحلق شعر عانة وقص لشارب ونتف شعر الإبط وغسل كغسل الجنابة ثم يتطيب بالطيب قبل أن يلبس ثياب الإحرام ثم يصلي ركعتين ويحرم بعدها يقول :" لبيك اللهم حجاً " ولا بأس أن يزيد ويقول :" اللهم هذه حجة لا رياء فيها ولا سمعة " ثم يصرخ الحاج بالتلبية ويقول :" لبيك اللهم لبيك. لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك " ثم ينطلق الحاج في صباح هذا اليوم الثامن ينطلق إلى أرض منى ينطلق مع الحجاج هادئاً خاشعاً ملبياً. وإذا وصلت إلى منى صليت الظهر ركعتين في وقتها وصليت العصر ركعتين في وقتها وصليت المغرب ثلاث ركعات في وقتها وصليت العشاء ركعتين في وقتها. تقصر ولا تجمع لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قصر ولم يجمع في منى وإنما جمع في عرفة ومزدلفة.
ثم تستغل وقتك في هذا اليوم في تلبية وذكر لله. واحذر من المجادلات والمناقشات التي تؤدي إلى الصياح والخصومات لأنه " لا جدال في الحج ".
فإذا جاء وقت الليل نمت مبكراً فإذا طلعت شمس صباح يوم عرفة تحركت مع الحجاج إلى أرض عرفة من أجل الوقوف في عرفات. تذهب إلى أرض عرفة ملبياً خاشعاً. تذهب إلى أرض عرفة من أجل الوقوف في عرفة وهذا ركن من أركان الحج ومن لم يقف في عرفة فلا حج له لعظمة هذا الوقوف قال الرسول صلى الله عليه وسلم :" الحج عرفة" تقف في أرض عرفة.يبدأ الوقوف من بعد الزوال.من بعد أذان الظهر وتظل واقفاً – ماكثاً – داعياً – ملبياً – في أرض عرفة حتى تغرب الشمس فإن الرسول صلى الله عليه وسلم وقف بعد الزوال وظل واقفاً حتى غربت الشمس وذهبت الصفرة قليلاً وغاب القرص. كما ثبت ذلك في صحيح مسلم من حديث جابر. لهذا من تعجل وخرج من أرض عرفة قبل غروب الشمس فإن حجه ناقص وعليه فدية شاة يذبحها لأنه ترك واجباً وقد قال ابن عباس :" من ترك نسكاً فعليه دم ".
والأفضل لك – أيها الحاج – إن كنت قوياً ولا نساء معك ذهبت إلى مسجد نمرة من أجل استماع الخطبة والصلاة مع الإمام ثم بعد الصلاة تتحرك إلى أرض عرفة للوقوف.
• أيها المسلمون:
على الحاج أن يتأكد تماماً جيداً أنه واقف داخل حدود عرفة وعليه أن ينتبه جيداً للإشارات التي في اللوائح فإن من وقف خارج حدود عرفة فلا حج له.
• واعلم أيها الحاج :
أن كل أرض عرفة يصح الوقوف فيها وليس بشرط أن تقف عند الصخرات التي في أسفل جبل الرحمة. صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم وقف عندها لكنه قال :" وقفت هاهنا وعرفة كلها موقف " فليس من الضروري أن نقف عند جبل الرحمة. إن بعض الحجاج يعتقدون أنه لابد في الوقوف من رؤية جبل الرحمة أو يجب الذهاب إليه أو يجب الصعود عليه ولهذا تجده يكلف نفسه مشقة شديدة ويعرض نفسه لخطر عظيم .
يقف الحاج في هذا اليوم العظيم من بعد الزوال يقف على طهارة مستقبلاً القبلة ويكثر من الدعاء والتهليل وأعظم ذكر في يوم عرفة هو ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم والنبيون عشية يوم عرفة " لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ". وأكثر من الدعاء في هذا اليوم فإن الدعاء خير دعاء في هذا اليوم وإن التهليل خير ذكر في هذا اليوم. ولا يوجد دعاء خاص بيوم عرفة لكن من المهم أن تسأل الله الجنة وتتعوذ من النار وتسأله سبحانه العفو والمغفرة. وتسأل الله أن يتقبل حجك. وتسأله الهداية والثبات على الدين. وتسأله صلاح الذرية وغفران الذنوب وأن تدعو لوالديك ولإخوانك وتكثر من الحمد لله والثناء عليه وتكثر من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وتلح في الدعاء بشدة وترفع يديك وتواصل الدعاء .. فإذا أحسست بالتعب استمر في التلبية "لبيك اللهم .... " وزد عليها وقل :" إنما الخير خير الآخرة " وهكذا كن بين تهليل وتحميد ودعاء وتلبية فإن الله في هذا اليوم يعتق رقاباً كثيرة من النار ويقترب سبحانه من عباده ويدنو منهم ويباهي بهم الملائكة ويقول :" ماذا أراد هؤلاء – ويقول تعالى لملائكته : انظروا إلى عبادي جاؤوني شعثاً غبراً ".
فإذا غربت الشمس انطلق إلى مزدلفة بسكينة ورفق فإذا وصلت مزدلفة صليت المغرب والعشاء جمع تأخير تجمع بينهما بأذان وإقامة ثم تنام مبكراً فإذا أصبح الصباح وقبل طلوع الشمس ادفع من مزدلفة وانطلق إلى أرض منى لترمي جمرة العقبة الكبرى فإن في هذا اليوم لا ترمى إلا الجمرة الكبرى ثم بعد الرمي أنحر هديك فإن وكلت به أحداً فلا حرج ثم احلق شعر رأسك أو قصره ثم اذهب إلى مكة لتؤدي طواف الإفاضة وإن شئت أخرته إلى ما بعد أيام التشريق.
• أيها المسلمون :
إن أعظم عمل يقوم به الحاج في هذا اليوم يوم العاشر من ذي الحجة أن يقوم برمي الجمرة الكبرى يرميها بسبع حصيات . يلتقط السبع الحصى من منى ويذهب إلى مكان الرمي فإذا رميت ثم حلقت شعر رأسك أو قصرته اخلع ثياب الإحرام ويباح لك كل شيء إلا النساء من الجماع ومقدماته فإنه لا يحل لك حتى تطوف طواف الإفاضة.
• أيها المسلمون :
ويبقى الحاج في منى يبيت فيها ثلاث ليال ليلتان واجبتان وليلة مستحبة قال تعالى :" فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى ".
أقـــــــــــــول ما سمعتــــم ......................


الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين ولا عدوان .........
• أما بعد فيا أيها المسلمون :
وإذا بات الحاج يوم العاشر من ذي الحجة وأصبح الصباح في أول يوم من أيام التشريق وهو يوم الحادي عشر من ذي الحجة، إذا أصبح الصباح في هذا اليوم فليس عليه شيء من النسك إلا الرمي. لكن في هذا اليوم واليوم الذي بعده واليوم الذي بعده في هذه الأيام الثلاثة ترمى جميع الجمرات الثلاث : الصغرى والوسطى والكبرى. لكن الرمي في هذه الأيام الثلاث لا يبدأ إلا بعد أذان الظهر إذا زالت الشمس ففي صحيح مسلم من حديث جابر " أن الرسول صلى الله عليه وسلم رمى في أيام التشريق بعد الزوال ". يذهب الحاج بعد الزوال لرمي الجمرات الثلاث والأفضل أن يختار الوقت المناسب حين تقل الزحمة.
فإذا وصلت أيها الحاج إلى مكان الجمرات فارمِ أولاً الجمرة الصغرى – التي هي بقرب مسجد الحنيف – ارمها بسبع حصيات : حصاة – حصاة وقل مع كل حصاة ترميها " الله أكبر " أرمِ لإقامة ذكر الله وتأكد تماماً أن الحصاة قد وقعت في المرمى وليس من الضروري أن تصيب الحصاة العمود الشاخص. فالرمي يكون لإقامة ذكر الله لا من أجل إغاظة الشيطان كما يعتقده بعض الناس حيث يرمون بانفعال شديد ظانين أنهم يرمون شيطاناً.
فإذا رميت الجمرة الصغرى بسبع حصيات تأخرت قليلاً عن يمينك وجعلت الحمرة عن يسارك ثم استقبلت القبلة ورفعت يديك ودعوت دعاءً طويلاً فإذا أكملت الدعاء اذهب إلى الجمرة الوسطى وارمها بسبع حصيات تقول مع كل حصاة " الله أكبر " ثم تأخر قليلاً عن يسارك واجعل الجمرة عن يمينك واستقبل القبلة وارفع يديك وادعُ دعاءً طويلاً ثم تذهب إلى الجمرة الكبرى وارمها بسبع حصيات ثم لا تقف لا عن يمينها ولا عن يسارها.
هكذا فعل نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم . وهكذا يفعل الحاج في بقية أيام التشريق. فإذا انتهت أيام التشريق ذهبت إلى مكة لطواف الإفاضة إذا لم تفعله من قبل ثم تسعى بين الصفا والمروة.
وبهذا فقد تم حجك وقضيت نسكك فإذا أردت الرحيل إلى أهلك طفت بالكعبة طواف الوداع.
نسأله تعالى أن يوفق المسلمين لما يحبه ويرضاه ويتقبل منهم حجهم وعمرتهم إنه سميع عليم مجيب الدعاء.وصلــــــــــــــــــــــوا ...................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdsb.7olm.org
 
خطب عن الحج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان  :: منتدى خاص الإستاذ محمد بن دمنان :: خطب الجمعة-
انتقل الى: