منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اهلا ومرحبا بك في منتدنا الغالي نرجوا منك ان تشرفنا في منتدنا بتسجيل فيه

منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته هذا المنتدى لإستاذ محمد بن صالح بن دمنان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطب عن الألبسة المحرمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائب الى الله
مدير عام
مدير عام


عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: خطب عن الألبسة المحرمة    الإثنين يناير 10, 2011 11:50 am

خطبة عن الألبسة المحرمة ( رقم 1 )



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان وسلم تسليماً.
• أما بعد فيا أيها الناس :
إن من فضل الله تعالى على هذه الأمة أنه أباح لها الألبسة يلبسون ما شاء من اللباس يسترون عوراتهم ويجملون هيئاتهم قال تعالى :" يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً " قال المفسرون :" اللباس المذكور في الآية هو مايستر العورات التي قال الله هنا " يواري سوآتكم " والريش هو لباس الجمال والزينة. فاللباس منَّة ونعمة من الله على الإنسان يستر العورات ويجمل الهيئات .. ولما ذكر الله لنا اللباس الحسي الظاهر نبه سبحانه على اللباس الذي لا يبلى على لباس التقوى قال تعالى :" يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً ولباس التقوى ذلك خير ". يعني لباس التقوى خير من اللباس الحسي المعروف لدينا لأن لباس التقوى هو الذي ينفعك في الآخرة ولأن من فقد لباس التقوى لا ينفعه لباس الثياب. لباس التقوى هو لباس القلب ، لباس الروح هو الإيمان هو خشية الرحمن والعمل لله الواحد الديان ..
• أيها الإخوة المؤمنون :
خطبتنا في هذا اليوم مع أنواع من الألبسة المحرمة. وقبل أن أدخل في الموضوع أذكر نقطة مهمة وهي " أن الأصل في اللباس أنه حلال ومن قال إن هذا اللباس حرام طالبناه بالدليل فكل من حرم لباساً على نفسه أو على الناس عليه أن يحضر الدليل من الكتاب أو من السنة لأن الأصل في اللباس هو الحِل قال تعالى :" قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده ".
• أيها المسلمون :
سأذكر هنا بعض أنواع الألبسة المحرمة تحذيراً من لبسها وإنذاراً لمن هو لابسها أن يخلعها.
من الألبسة المحرمة أن يلبس الإنسان لباساً خاصاً بالكفار سواء كان لباساً شاملاً للجسم كله أو لعضو من أعضائه. فكل لباس يختص بالكفار ولم تجر العادة أن يلبسه المسلمون فإنه لا يجوز للمسلم أن يلبسه دليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم :" من تشبه بقوم فهو منهم " ومن أعظم التشبه بالكفار أن نلبس ألبستهم ونرتدي قبعتهم فنكون في الصورة كأننا منهم وكأن اللابس يقول إنني منهم لا يهمني أن أتميز عنهم .. وإن والله ليعجب الإنسان حين يرى المسلم يلبس لباس القوم ويقص شعره كشعر القوم.إن المسلم له شخصيته له عقيدته له أخلاقه - له لباسه- له آدابه.
• أيها المسلمون عباد الله :
ومن الألبسة المحرمة أن يلبس الرجل لباس المرأة أو تلبس المرأة لباس الرجل سواء المرأة شميزاً وتخرج به كما تفعله بنات الغرب أو يلبس الرجل حذاء المرأة أو لباسها المختص بها لما رواه أحمد وأبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" لعن الله المرأة تلبس لبسة الرجل والرجل يلبس لبسة المرأة ". و " لعن النبي صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال ".
ومن الألبسة المحرمة أن يسبل الرجل في لباسه فيجعل الصارون " الفوطة " تحت الكعبين أو يجعل القميص أسفل الكعبين فإن هذا حرام ولا يجوز لما جاء في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار " وتزداد العقوبة والإثم إذا كان الإنسان يفعل ذلك من باب الفخر والبطر والخيلاء والكبرياء. ثبت في صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة ". وقال :" ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : المسبل والمنان والمنفق سلعته بالحلف الكاذب ".
ولما دخل شاب على عمر بن الخطاب في اليوم الذي طُعن فيه وكان الشاب مسبلاً في ثوبه فقال له عمر : إرفع ثوبك فإنه أبقى لثوبك وأتقى لربك " لأن الثوب يبقى إذا لم تتلف الأرض أسفله. ولا يجوز لهذا المسبل أن يصلي وهو مسبلاً لما أخرجه الطبراني وقال ابن حجر سنده حسن أن عبدالله ابن مسعود رأى إعرابياً يصلي وهو مسبل فقال:"المسبل في الصلاة ليس من الله في حل ولا حرام ". ولا يستثنى من الإسبال إلا النساء فإنه لا شيء عليهن لأنهن مأمورات بالسِتر والحجاب.
• أيها المسلمون الأحباب :
ومن الألبسة المحرمة وهذا خاص بالرجال لباس الحرير الطبيعي. فكل من لبس لباساً من حرير سواء كان شميزاً أو سروالاً داخلياً أم خارجياً أم عمامة أم غيرها فإنه واقع في الإثم والحرام. ففي البخاري ومسلم من حديث عمر بن الخطاب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" لا تلبسوا الحرير فإن من لبسه في الدنيا لم يلبسه في الآخرة ". وفي صحيح البخاري من حديث حذيفة أن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن لباس الحرير وأن نجلس عليه. وعند الترمذي وقال حسن صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :" حُرِّم لباس الحرير والذهب على ذكور أمتي وأحل لإناثهم ".
• أيها المسلمون :
اتقوا الله تعالى واجتنبوا ما يغضبه سبحانه مما حرمه عليكم تفلحوا في الدنيا وتفوزوا في الآخرة.
أقول ما تسمعون ...

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين ...
• أما بعد فيا أيها المسلمون :
ومن الألبسة المحرمة أن يلبس الرجل الذهب فلا يجوز للرجل أن يلبس ذهباً لا خاتماً ولا ساعة فيها شيء من الذهب. فقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم في يد رجل خاتماً من ذهب فنزعه من يده وطرحه وقال :" يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيجعلها في يده فقال الناس للرجل بعدما ذهب الرسول : خذ خاتمك وانتفع به " يعني أعطه بنتك مثلاً – بعه مثلاً – " فقال الرجل : والله لا آخذه وقد طرحه رسول الله ". والحديث رواه مسلم في صحيحه. وعند أحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" من مات من أمتي وهو يتحلى بالذهب حرم الله عليه لباسه في الجنة " وعن علي بن أبي طالب أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ حريراً وذهباً فقال:" هذان حرام على ذكور أمتي حل لإناثهم ". رواه أحمد وأصحاب السنن وصححه ابن حبان والحاكم.
فانظروا : مرة يصرح نبينا أنه حرام ومرة يصرح بأنه جمرة من نار يجعلها الإنسان في يده. ومرة يقول من مات وهو يتحلى به حرم الله عليه لباسه في الجنة.
وانظروا : كيف سمعتم أن الرجل الذي كان لابساً خاتماً من ذهب لما جاء النبي صلى الله عليه وسلم ونزعه منه وطرحه على الأرض ، ماذا قال هذا الرجل ؟ قال :" لا آخذه وقد طرحه رسول الله". من شدة امتثالهم لرسولهم الكريم. أما اليوم فترى البعض مسبلين لثيابهم ثم يسمعون في الخطبة الأحاديث الزاجرة والأحاديث المخوفة ومع ذلك بعضهم لا يرفع ثوبه ولا يحرك ساكناً.
نسأله تعالى أن يوفقنا لمحبته ورضوانه وأن يلهمنا الصواب والرشد والرشاد.
وصلــوا ..................



خطبة عن الألبسة المحرمة ( رقم 2 )



• أما بعد فيا أيها المسلمون :
قد سبق لنا أن بينا لكم في خطبة مضت أنواعاً من الألبسة المحرمة. وفي هذا اليوم نذكر أنواعاً أخرى.
• أيها الناس :
اتقوا الله تعالى واشكروه على ما أنعم الله عليكم بما أخرجه لكم من طيبات الرزق واللباس " يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون " فاللباس فوائده بينها المولى سبحانه في هذه الآية. اللباس الذي أنزله الله يستر العورة ويواري السوأة ولولا اللباس لرأى كل واحد منا سوأة الآخر. ثم فوق هذا هو يجمل الإنسان ويزينه ويجعل منظره لائقاً وهذه نعمة عظيمة ومنة كريمة لهذا الله خاطب جميع البشر و وجه نداء لكل بني آدم فقال :" يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً " ما فائدته ؟ " يواري سوآتكم " يستر عوراتكم. وماذا أيضاً ؟ " وريشاً " أي وجمالاً وزينة لأنه يزين الإنسان. والله قادر سبحانه أن يجعل جسد الإنسان ساتراً من أصل خلقته لكنه سبحانه لم يجعله كذلك ليذكرنا مولانا وإلهنا أننا بحاجة دائماً إلى الستر وإذا كان الإنسان محتاج دائماً إلى لباس حسي ظاهري يستر عورته ولا يكاد يستغني عنه فكذلك محتاج إلى اللباس المعنوي وهو " لباس التقوى " قال تعالى :" ولباس التقوى ذلك خير ".
• أيها الناس :
إحذروا من الألبسة المحرمة ومن الألبسة التي فيها شبهة ، وفي الحلال غنية عن الحرام. وإن الأصل في اللباس هو الحل لأن الله يقول :" قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده " ويقول :" هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً". واللباس مما خلقه الله لنا في الأرض فهو حلال لنا حتى يقوم الدليل على التحريم. ولهذا الحلال في اللباس أكثر من المحرم وهذا من توسيع الله على عباده فنشكره تعالى على عطائه ومنِّه وكرمه ونعترف بالتقصير في طاعته وعبادته ونعوذ بالله من الكِبر والعجب والفخر.
وإن من الألبسة التي نحذر منها الألبسة التي فيها صور إما صورة طفل أو صورة لشخصية رياضية أو لمغني أو لحيوان أو صقر أو جمل أو طير أو إنسان- فما كان فيه صورة لذي روح .. ولقد ابتلي الناس في هذا الزمان بهذا النوع من الألبسة وخاصة ما يوجد بكثرة في ألبسة الأطفال حتى أنه في كثير من الأحيان يتحير الإنسان إذا أراد أن يشتري ثياباً لأطفاله من كثرة الصور المنتشرة فيها.
واستمعوا إلى هذا الحديث العظيم الذي يرويه لنا البخاري ومسلم في صحيحيهما. في هذا الحديث أن عائشة رضي الله عنها اشترت " نُمرقة " النمرقة عبارة عن وسادة أو مخدة وكان فيها تصاوير ، فلما جاء الرسول صلى الله عليه وسلم وأراد أن يدخل البيت لم يدخل بل وقف على الباب لما رأى المخدة التي فيها تصاوير ، ثم تغيرت ملامح الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه أظهر الكراهية فلما رأت عائشة ذلك قالت : يارسول الله أتوب إلى وإلى رسوله ماذا أذنبت ؟ فقال : ما بال هذه النمرقة ؟ فقالت اشتريتها لك لتقعد عليها. فقال : إن أصحاب الصور يعذبون يوم القيامة فيقال لهم أحيوا ما خلقتم ثم قال :" إن البيت الذي فيه الصور لا تدخله الملائكة ".
فانظروا إلى رسول الأمة وقف على الباب ولم يدخل لما رأى الصور في المخدة. فإذا كانت الملائكة تنفر من البيت الذي فيه الصورة وتفارق هذا البيت فلا تقربه أفلا تخشى أن تفارقنا الملائكة حين نلبس لباساً فيه صور.
إن فتنة الصور لم تسلم منها حتى ملابس المسلمين. فعلى المسلم العاقل أن يتجنبها ويتجنب لبسها ويتجنب شرائها. وعلى أصحاب المحلات والأقمشة الابتعاد عن مثل هذه الملابس امتثالاً لقوله تعالى:"ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب " وهكذا الصبيان علينا أن نتقي الله فيهم وأن نتجنب شراء الألبسة التي عليها صور.
• أيها المسلمون :
ومما ينبغي التنبيه إليه " الإسراف في اللباس " فقد قال تعالى :" وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين ". وقال ابن عباس :" كل ما شئت والبس ما شئت ما اخطأتك اثنتان : سرف أو مخيلة "
• أيها المسلمون عباد الله :
قال رسولنا الكريم فيما يرويه لنا الترمذي وقال حديث حسن قال عليه الصلاة والسلام :" إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده ". وقال :" إن الله جميل يحب الجمال " فليلبس المسلم ما يسره الله له من ألبسة فإن الله جميل يحب الجمال. ومن أجل أن نتذكر نعمة الله علينا فقد شُرعت لنا أذكاراً عند لبس الثياب. فإذا لبست الثوب قلت عند لبسه :" الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ". فإذا أردت أن تخلعه وتضعه قلت:"بسم الله " ..
ومن لبس منكم ثوباً جديداً يستحب له أن يقول :" اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه أسألك من خيره وخير ما صنع له ، وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له ".
وفق الله المسلمين للذكر والخير وجنبهم الشر والفتن والمحن ما ظهر منها وما بطن.
أقول ما تسمعون……

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين ...................
• أما بعد فيا أيها المسلمون :
وما دام الكلام متصلاً بالتزين والتجمل فإننا ننبه هنا إلى ما يفعله بعض الناس من الاصطباغ بالصبغة السوداء. حيث أن بعضهم يصبغون شعر رأسهم بصبغة سوداء. إذا رأى على رأسه بعض الشعرات البيضاء قام وصبغها باللون الأسود حتى يخفي ذلك البياض. ولا أدري هل هؤلاء يعلمون النهي والوعيد الشديد في ذلك أم أنهم لا يعلمون ؟ وإذا كانوا لا يعلمون فليعلموا أنه جاء عند مسلم في صحيحه من حديث جابر لما جيء بوالد أبي بكر الصديق إلى رسول الله فلما رأى رأسه مستبشعاً قال :" اذهبوا به إلى بعض نسائه ولتغيره بشيء " يعني تصبغه بأي صبغة ثم قال – وهنا الشاهد – "وجنبوه السواد ".
بل أشد من هذا ما رواه أبو داود والنسائي وصححه ابن حبان وقال ابن حجر في الفتح : إسناده قوي أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :" يكون قوم في آخر الزمان يخضبون بهذا السواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة". ومعنى حواصل الحمام يعني مثل صدور الحمام لأن صدر الحمام في الغالب يكون أسوداً. وإذا كان الصبغة السوداء ممنوعة فأمامنا الغير ممنوع من الصبغة الصفراء أو البنية ونحوها ..
نسأله سبحانه أن يوفق المسلمين لما يحبه ويرضاه.
وصلــوا .............




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdsb.7olm.org
 
خطب عن الألبسة المحرمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان  :: منتدى خاص الإستاذ محمد بن دمنان :: خطب الجمعة-
انتقل الى: