منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اهلا ومرحبا بك في منتدنا الغالي نرجوا منك ان تشرفنا في منتدنا بتسجيل فيه

منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته هذا المنتدى لإستاذ محمد بن صالح بن دمنان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطبة عن الخشوع في الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائب الى الله
مدير عام
مدير عام


عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: خطبة عن الخشوع في الصلاة   الإثنين يناير 10, 2011 11:51 am

خطبة عن الخشوع في الصلاة


• أما بعد فيا أيها المسلمون :
قال الله تعالى :" قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون " وقال تعالى :" إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر " وقال :" واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين "
وقال عليه الصلاة والسلام :" إن العبد ليصلي الصلاة ما يكتب له منها إلا عشرُها ، تسعها ، ثمنها ، سبعها ، سدسها ، خمسها ، ربعها ، ثلثها ، نصفها " رواه أبو داود.
• أيها الإخوة الكرام :
الصلاة هي الصلة بين المخلوق والخالق ، بين العبد وربه. وإن كثير منا يصلون ومع ذلك فصلتنا بالله تكاد أن تكون ضعيفة جدا. إن كثيراً من المصلين للأسف نقولها ينقرون الصلاة نقراً مثل نقر الغراب لا يتم ركوعها وينقر سجودها مثل الجائع لا يأكل إلا تمرة أو تمرتين لا تغنيان عنه شيئاً. إن كثيراً من الناس في مساجد شتى يصلون ولا يصلون. يصلون بدون طمأنينة ولا يذكرون الله إلا قليلاً. إذا ركعوا لا يطمئنون في ركوعهم ، و إذا رفعوا من الركوع لم يطمئنوا في اعتدالهم. هؤلاء لا صلاة لهم وإن صلوا ألف مرة ذلك لأن الرسول  قال للذي أساء في صلاته :" ارجع فصل فإنك لم تصل " وقال له :" إذا ركعت فاطمئن راكعاً ، وإذا سجدت فاطمئن ساجداً " وقال له :" فأقم صلبك حتى ترجع العظام إلى مفاصلها ". وفي سنن أبي داود من حديث أبي مسعود الأنصاري قال عليه الصلاة والسلام :" لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجلُ فيها صلبه في الركوع والسجود ". وقال تعالى:" فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون ".
• أيها المسلمون إخوة الإيمان :
اعلموا أن الصلاة الخاشعة هي الصلاة المقبولة عند الله تعالى وهي التي يفوز صاحبها بالجنان وبالقرب من العليم المنان " قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون " الصلاة الخاشعة هي الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر ، هي قرة عين العارفين وراحة قلوب المتقين يجدون فيها راحة البال ويتلذذون بذكر الواحد المتعال تنهاهم صلاتهم عن الكذب والغش وخلف الوعود وشهادة الزور والغيبة والنميمة والبعد عن الحرام والجور. إنهم يصلون خمس صلوات لكنها في الميزان خمسون صلاة .. إن العبرة ليست بكثرة صلاة ولكن العبرة في الصلاة وما بعد الصلاة. أما في الصلاة فكثير منا يصلي بجسمه لا بقلبه أجسامهم في الصلاة وقلوبهم في كل وادٍ يهيمون : تارة في حاجات البيت وتارة نهيم في عمارة البيت وتارة نهيم في ميدان الرياضة وتارة نهيم في ميدان التجارة. والهواجس في الصلاة لا حدود لها. هذا في الصلاة وأما بعد الصلاة فبمجرد الخروج منها نرتكب الآثام ونقع في غيبة الأنام أو نرى ما لا يحل من الحرام قد يكون هذا ممن يكثر في صلاته. قيل لابن مسعود : إن فلاناً كثير الصلاة فقال والله كلمة عجيبة:" إنها لا تنفع إلا من أطاعها "
• أيها المسلمون عباد الله :
ومن المقدمة إلى صلب الموضوع. سأذكر لكم الآن مجموعة من الوسائل التي تعينكم بإذن الله على الخشوع :
- من أسباب الخشوع : أن تذكر الموت في صلاتك ففي الحديث الذي أورده الألباني في السلسلة الصحيحة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" اذكر الموت في صلاتك فإن الرجل إذا ذكر الموت في صلاته لحري أن يُحسن صلاته ". وفرق كبير جداً بين من يذكر الموت في صلاته وبين من يذكر الدنيا بين من يذكر الموت ومن يذكر الرياضة و التجارة.
- من أسباب الخشوع : أن تنظر في صلاتك إلى موضع السجود. ففي سنن البيهقي "كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا صلى طأطأ رأسه ورمى ببصره نحو الأرض " ولما نزل قوله تعالى " قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعـون "
نظروا لموضع سجودهم ..
- ومن الوسائل التي تعينك على الخشوع أن تصلي إلى سترة. فإن كنت مأموماً فسترة الإمام هي سترة للمأموم وإن كنت منفرداً فسترتك السارية أو الجدار الأمامي أو تتخذ مصلياً تصلي وراءه أو تتخذ قارئاً جالساً تصلي وراءه. وسترة المصلي جاء فيها الأمر ففي سنن أبي داود وابن خزيمة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :" إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها " ونهى الرسول صلى الله عليه وسلم المصلي أن يصلي بدون سترة نهاه عن ذلك ففي صحيح ابن خزيمة من حديث ابن عمر أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : لا تصل إلا إلى سترة ". ومعلوم أن هناك فرق كبير بين من يصلي وأمامه سترة وبين من يصلي هكذا في الفضاء بدون سترة .. وقد ذكر العلماء أن للسترة فوائد كثيرة وأن من فوائدها الخشوع .. ولقد انتبه كثير من الناس في هذا العصر إلى موضوع السترة بعد أن كان الناس في غفلة منها.
نسأله تعالى الهداية والتوفيق . و أقول ...............

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين ……
• أما بعد فيا أيها المسلمون :
ومن أعظم الوسائل التي تعينك على الخشوع " الطمأنينة في الصلاة " تركع بتمهل ، وترفع بتمهل وتسجد بتمهل وتجلس بتمهل ، وتنتقل من ركن إلى ركن بتمهل .. أما السرعة والعجلة فلا تتناسب مع الصلاة الخاشعة وإذا كان الله يأمرك أن تأتي إلى الصلاة وعليك السكينة والوقار فكيف وأنت تصلي قال في الحديث :" إذا أتيتم الصلاة فأتوها بسكينة و وقار " ..
- ومن الأمور التي تُشغل المصلي وتتنافى مع الخشوع كثرة الحركات في الصلاة فإن المصلي إذا خشع قلبه خشعت جوارحه. وبعض الناس ينظر إلى ساعته وهو يصلي – وبعضهم يمسح عن وجهه الحصا – وبعضهم يعبث بكمه – وبعضهم يعبث بلحيته – وكل هذا يتنافى مع الخشوع في الصلاة.
• فيا أيها المسلمون :
صلوا وأنتم خاشعون خاضعون متذللون – واعلموا أن الله يراكم مطلع عليكم يرى صلاتكم ويسمع قراءتكم بل إذا قال المصلي " الحمد لله رب العالمين " قال الله : حمدني عبدي. وإذا قال المصلي : " الرحمن الرحيم " قال الله : أثنى علي عبدي. وإذا قال المصلي :" مالك يوم الدين " قال الله : مجدني عبدي – فإذا قال المصلي :" إياك نعبد وإياك نستعين " قال الله : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل.
• أيها المسلمون المؤمنون :
اعلموا أن الصلاة بلا خشوع كالجسد بلا روح وكالقشور بلا لب. فاسألوا الله دائماً المعونة والهداية والتوفيق.
• أيها المسلمون :
وما دمنا نتحدث عن الصلاة فأنبه إخواني على أمر مهم ألا وهو الركعتين سنة قبل الفجر.
ننبه هنا عدة تنبيهات :
أولها : كثير من الناس محرومون منها لأنهم لا يقومون إلا مع الإقامة أو قبل الإقامة بقليل فإذا جاؤوا إلى المسجد وجدوا الصلاة قد قامت ففاتتهم هاتين الركعتين وإذا فاتتهم فقد فاتهم كنز عظيم لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال عن هاتين الركعتين أنهما خير من الدنيا وما فيها.
ومن التنبيهات :
اعلموا أنه إذا طلع الفجر فلا صلاة نفل وسنة إلا ركعتي الفجر لما جاء عند أحمد وأبي داود أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:"إذا طلع الفجر فلا صلاة إلا ركعتي الفجر " ورواه الترمذي بلفظ :" لا صلاة بعد الفجر إلا سجدتين" أي ركعتين. وقد نقل الترمذي في سننه الإجماع على كراهة الصلاة بعد طلوع الفجر إلا ركعتي الفجر. نسمع عن بعض النساء أنه إذا طلع الفجر قامت وصلت سنة الوضوء وركعتي الفجر كذلك البعض يفعل ذلك من الرجال.
- ومن التنبيهات أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يخفف هاتين الركعتين فيقرأ في الأولى "الكافرون" وفي الثانية سورة "الإخلاص".
نسأله تعالى الهداية والتوفيق.
وصلوا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdsb.7olm.org
 
خطبة عن الخشوع في الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان  :: منتدى خاص الإستاذ محمد بن دمنان :: خطب الجمعة-
انتقل الى: