منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اهلا ومرحبا بك في منتدنا الغالي نرجوا منك ان تشرفنا في منتدنا بتسجيل فيه

منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته هذا المنتدى لإستاذ محمد بن صالح بن دمنان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطب عن ما ينفع الميت بعد موته و ما لا ينفعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائب الى الله
مدير عام
مدير عام


عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: خطب عن ما ينفع الميت بعد موته و ما لا ينفعه    الإثنين يناير 10, 2011 12:27 pm

خطبة عن ما ينفع الميت بعد موته و ما لا ينفعه رقم ( 1 )



• أما بعد فيا أيها المسلمون :
قال تعالى : " حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون . كلا إنها كلمة هو قائلها و من ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون " .
روى مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له " .
• أيها المسلمون عباد الله :
إن الإنسان مهما طال عمره فلا بد له من يوم يفارق فيه الحياة , و مهما ملك الأموال و القصور فلا بد له من زيارة القبور و مهما طال الليل فلا بد له من طلوع الفجر – و مهما طال العمر فلا بد من دخول القبر – فلا بد من اليوم الذي ستلقى فيه ربك و تخرج فيه روحك و تُعرض عليك أعمالك .
و إن الإنسان – إخواني – إذا مات انقطع عمله فلا ينفعه هناك سوى عمله الذي قدمه إن كان خيراً فخير و إن كان شراً فشر .
خطبتنا في هذا اليوم عن الأعمال التي تنفع الإنسان إذا مات و عن الأعمال التي لا تنفعه . أما الأعمال التي تنفعك إذا مُت و وضعت تحت التراب و ولى عنك الأهل و الأحباب فأستمع إليها جيداً و أرهف لها سمعك ثم اعمل بها تسعد في الدنيا و الآخرة . اعمل بها تفز في الدنيا و الآخرة.
و أما الأعمال التي لا تنفعك فاحذر منها و فرَّ منها هارباً تنجو في الدنيا و الآخرة .
هناك أعمال لو عملها أهل الميت ما انتفع بها ميتهم بل قد تضر ميتهم و تضرهم .
فلا ينفع الميت صياح و لا بكاء و لا نياح و لا عويل بل " إن الميت يعذب ببكاء أهله عليه " كما ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم . فإذا مات الميت و قال لأهله قبل موته إذا أنا مِت فابكوا علي أو لم يقل لهم ذلك لكنه يعلم أن من عادتهم أنهم يبكون على الأموات فلم ينصحهم و لم يتبرأ من عملهم و لم يكتب وصية لا مكتوبة و لا شفوية فإنه يعذب كلما بكوا عليه " إن الميت يعذب ... " جاء في بعض الروايات أنه يعذب في قبره – فالبكاء و رفع الأصوات و العويل و الصراخ لا ينفع الميت بل يضره – نعم دمعة العين و حزن الفؤاد هذا لا يضر إنشاء الله .
لا ينفع الميت إخواني أن نعمل وليمة بمناسبة موت الأب أو موت الزوج و كأنه عرس و ليس موتاً . وضع الطعام هذا و دعاء الناس إليه بسبب الموت و كأنه وليمة عرس كل هذا من البدع التي كان الصحابة ينكرون عليها .
أخرج الإمام أحمد حديثاً و صححه النووي كما في المجموع من حديث جرير بن عبدالله البجلي قال: كنا " يعني كان الصحابة" يقول :" كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت و صنيعة الطعام بعد دفنه من النياحة " . و تلاحظون يا إخوان من عادات كثير من الأسر أنهم إذا مات لهم ميت قاموا و دعوا الجيران و الأقارب و الأصدقاء و عملوا وليمة – هذا لا ينفع الميت – الأموال هذه التي صرفوها في هذه الوليمة حوالي 100 ألف أو أكثر كما سمعنا أن في بعض المناطق تصل إلى مبالغ كثيرة جداً جداً هذه المبالغ لو تصدقوا بها على ميتهم لانتفع بها كما سيأتي بيانه ربما أنقذوا ميتهم من عذاب لكن انظروا كيف سوَّل لهم الشيطان و صرفهم من شيء ينفع الميت إلى شيء لا ينفعه بل يضرهم هم . ثم قلبنا السنة : السنة أن جيران الميت أقرباء الميت يعملون طعاماً في يوم وفاته لأنهم مشغولون بالمصيبة – الرسول  قال : " اصنعوا لآل جعفر طعاماً فقد أتاهم أمر يشغلهم " . و هو حديث صححه غير واحد من أهل العلم – رواه الترمذي و غيره .
و المقصود أن علينا أن نحذر من هذه الأمور المخالفة للشرع , و لا نعمل شيء نريد أن ننفع به الميت فإذا بنا نضره . أمامنا المشروع و الأمور التي تنفع الميت كثيرة و كثيرة جداً و سأذكر في هذه الخطبة ما يقرب من اثني عشر أمراً ينفع الميت فلا داعي إخواني أن نترك المشروع ثم نعمل بالممنوع .
من الأمور التي لا تنفع الميت أن نعمل له ختم في المسجد نقرأ من سورة " و الضحى " إلى نهاية المصحف مع ترديد أذكار معينة فإن هذا لم يدل عليه دليل و لم يعمله سلف هذه الأمة , ثم إن العلماء نصوا على أن استئجار إنسان لتلاوة القرآن أمر محرم لا يجوز في الشريعة و لا تغتر بكثرة من يفعل ذلك فإن العبرة بالدليل لا بقولنا " كل الناس يفعلون ذلك ".
من الأمور الخطيرة أيضاً أن يوصي الميت في حال حياته بوصية ظالمة جائرة تسمى وصية الضرار مثل أن يوصي لزوجته بكذا و كذا من المال أو يوصي لأحد أولاده بالدار الفلانية أو نحو ذلك أو يوصي فيقول زوجتي فلانة ليس لها شيء من الدار أو ما أشبه ذلك . هذا إذا فعله الإنسان فهو دليل على سوء خاتمة , و هذا العمل من الكبائر كما جاء ذلك عن السلف . و بعض الناس واقعون في مثل هذا العمل .
من الأمور التي ينبغي أن ننبه إليها " المخلفات السيئة التي خلفها الإنسان بعد موته " قال تعالى : " إذا السماء انفطرت . و إذا الكواكب انتثرت . و إذا البحار فجرت . و إذا القبور بعثرت . علمت نفس ما قدمت وأخرت" معنى ما قدمت يعني ما قدمه الإنسان و هو حي إن كان خيراً فخير و إن كان شراً فشر . أما "و أخرت" فمعناه ما سنَّه الإنسان من سنة حسنة أو سنة سيئة هكذا فسرها المفسر العظيم ابن جرير الطبري . و هذا من الآثار التي يتركها الإنسان بعد موته كما قال تعالى في سورة "يس" " و نكتب ما قدموا و آثارهم " . ليس يكتبون الذي قدمته في حال حياتك بل و الذي خلفته و أخرته وراءك يُكتب إن كان خيراً فخير و إن كان شراً فشر . من ذلك على سبيل المثال أن يحضر الإنسان إلى بيته جهازاً يستعملونه في الشر و الفساد يريهم أفلاماً ساقطة ورقصات ماجنة ومسلسلات هابطة فإذا مات و استمر أهله على رؤية ذلك تضرر الميت من ذلك لأنه سنَّ في أهله سُنة سيئة , و كل من سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها و وزر من عمل بها إلى يوم القيامة .
أقول ما سمعتم و ....

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين سيدنا محمد و على ...
• أما بعد فيا أيها المسلمون :
نواصل معكم ما ينفع الميت و ما لا ينفعه – ما ينفعه و ما يضره – فلا ينفع الميت سيارات و لا عمارات و لا ينفع الميت أمواله الكثيرة التي تركها إلا إذا سخرها في طاعة الله . و لا ينفع الميت أولاده الذين رباهم على الأكل و الشرب لا ينفعونه إلا إذا رباهم على طاعة الله " يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم " لا ينفع الميت تتبع المباريات و لا ضياع الأوقات و لا شرب دخان و لا قات إنما ينفعه إيمانه و أعماله الصالحات التي فعلها ابتغاء وجه رب الأرض و السموات .
إيمانك يثبتك في القبر " يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت " أعمالك الصالحة تثبتك في القبر : صلاتك تنفعك , تلاوتك للقرآن تنفعك , صدقتك تنفعك , حضورك لمجالس العلم ينفعك .
الغيبة لا تنفعك بل تضرك .
هجر القرآن لا ينفعك بل يضرك .
الأكل الحرام لا ينفعك بل يضرك .
الكلام في فلان و علان لا ينفعك بل يضرك .
ترك مجالس العلم لا ينفعك بل يضرك .
جلسات القيل و القال و القات لا تنفعك بل تضرك .
• أيها المسلمون الأعزاء :
الذي ينفعك بعد موتك هو ما قدمته لنفسك في هذه الدنيا ... هو ما عملته لله . هذا هو الذي ينفعك . صلاتك , صيامك , صدقتك تلاوتك للقرآن , صلاتك بالليل و الناس نيام , كلماتك الطيبة , أخلاقك الحسنة , ذكرك لله , أمرك بالمعروف , نهيك عن المنكر , إتباعك للسنة , إيمانك السليم من الانحرافات , تعاونك على البر والتقوى ، إخلاصك ، توكلك على الله ... كل هذا ينفعك !
لكن السؤال : هل هناك أمور و أشياء يصلك أجرَها و ثوابَها حتى و لو بعد الموت , هل هناك أمور تنفع الميت و لو بعد أن مات ؟
الجواب :
نعم لا ينقطع الأجر و الثواب بمجرد الموت هناك أمور كثيرة و كثيرة سأذكر هنا اثني عشر وسأفصلها في خطبة أخرى بإذن الله .
ستة منها أنت تسببت فيها هي من جهدك و عملك لكن خلفتها وراءك . وستة هي من عمل الآخرين من عمل أهلك , أقاربك , أصدقائك .
أما الستة الأولى التي عملتها و خلفتها فهي :
1) الصدقة الجارية بكافة أشكالها .
2) ولد صالح تركته .
3) علم نافع علمته .
4) ساعدت في نشر العلم بشراء كتب جعلتها وقفاً لك .
5) مسجداً بنيته أو شاركت في بناء مسجد .
6) من ظلمك أو سبك أو ضربك أو قذف عرضك فصبرت و لم ترد تريد الأجر يوم القيامة.
هذه ستة . أما الستة الأخرى التي هي من عمل الآخرين لك من عمل أهلك أقاربك :
1) الدعاء .
2) الصدقة .
3) قضاء الدين عن الميت .
4) الصيام عن الميت .
5) الحج عن الميت .
6) إشراك الميت في الأضحية .
نسأله تعالى الهداية و التوفيق .و صلــــوا و سلمـــــوا .....



خطبة عن " ما ينفع الميت بعد موته " رقم ( 2 )



• أما بعد فيا أيها المسلمون :
قال تعالى : " كل نفسٍ ذائقة الموت " و قال عليه الصلاة و السلام : " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم يُنتفع به أو ولد صالح يدعو له " . رواه مسلم في صحيحه.
• أيها الأخوة المسلمون :
نحن على موعد مع موضوع يهم كل إنسان عاقل يفكر في مصيره و يبحث عن السعادة في دنياه وأخراه . و إن من السعادة أن يموت الإنسان و يبقى اسمه عند الناس يذكرونه بالذكر الحسن و يثنون عليه بالثناء الجميل ويدعون له كلما ذكروه و كلما رأوا مآثره و مخلفاته . و العبرة إنما بالنهاية لا بالبداية فقد يعيش الإنسان لا يذكره أحد في حياته بل قد يُطارد من أقربائه و يُعادى من خلانه لا لشيء إلا أنه قال كلمة الحق و صدع بالحق و أنكر المنكر ولم يبالي بهم . فتكون النهاية له .

• أيها المسلمون عباد الله :
إن الميت إذا مات بقيت مآثره من صدقة جارية أو علم نافع علَّمه لا زال ينتفع به بعد موته أو ولد صالح تركه يدعو له أو مسجداً بناه أو اشترى كتباً نافعة أوقفها على المسجد أو وضع في المسجد مصحفاً أو أوصى وصية مال للفقراء و المساكين كل هذا مما ينفع الميت بعد موته قال تعالى : " ونكتب ما قدموا و آثارهم " قال أهل التفسير : ما قدموه يعني ما قدموه في حال حياتهم : من صدقات أخرجوها - من صلاة صلوها من صيام صاموه من تلاوة لقرآن قرءوها إلى غير ذلك – أما " و آثارهم " : فهي مخلفاتهم بعد موتهم – يوضح هذا الحديث الذي رواه ابن حبان و ابن ماجه وحسنه الألباني كما في أحكام الجنائز أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إن مما يلحق المؤمن من عمله و حسناته بعد موته علماً علمه و نشره و ولداً صالحاً تركه و مصحفاً ورثه أو مسجداً بناه أو بيتاً للسبيل بناه أو نهراً أجراه أو صدقة أخرجها من ماله في صحته و حياته يلحقه من بعد موته " .
- فمن ترك علماً بعد وفاته ينتفِعُ به الناس فله أجر كل من استفاد منه أو تعلم منه .. و بهذا يتبين لكم عظمة العلماء خاصة الأئمة الكبار كأبي حنيفة و مالك و الشافعي و أحمد و غيرهم من العلماء و الأئمة هؤلاء ماتوا لكن سبحان الله بقي علمهم ينهل منه الناهلون و يستفيد منه المستفيدون – سبحان الله هناك أغنياء و أثرياء في زمان هؤلاء الأئمة لكن سرعان ما نسيهم الناس لكن بقي اسم الشافعي و بقي علمه – بقي اسم الإمام أحمد وبقي علمه .
- كذلك إخواني مما ينفع الميت بعد موته إذا ساعدت في نشر العلم اشتريت كتباً بمالك و جعلته وقفاً على مسجد من المساجد – اشتريت مصاحف جعلتها وقفاً على المساجد كلما قرأ القارئون وصلك من ثواب قراءتهم لأنك السبب في إحضار المصحف – كذلك الصدقات الجارية بكافة أشكالها وأنواعها كمن بنى مسجداً هذا صدقة جارية له .. و كما أن المسجد صدقة جارية فإن له أجر خاص آخر هو ما ثبت في الحديث الصحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : " من بنى لله مسجداً بنى الله له بيتاً في الجنة " بل جاء عند ابن خزيمة و غيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من بنى مسجداً كمفحص قطاة أو أصغر بنى الله له بيتاً في الجنة " . و قد فسره بعض العلماء أنه شارك في بناء شيء يسير في المسجد فهذا من الصدقة الجارية , و الصدقات الجارية لها أشكال كثيرة و متعددة .
- و من الأمور التي تنفعك بعد موتك الولد الصالح ففي الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له " الولد الصالح ينفعك بعد موتك خاصة ما نص عليه الحديث هنا "يدعو له " . و قد قال تعالى : " و أن ليس للإنسان إلا ما سعى " قالوا و الولد الصالح قد سعى في صلاحه والده و والدته قاده إلى المسجد , شجعه في حفظ .... فمن ترك وراءه ولداً صالحاً نفعه , إن دعا له نفعه , و إن صلى أو صام أو قرأ قرآناً أو ألقى موعظة أو درساً فالظاهر أن لأبيه نصيب من ذلك لأنه سعى في صلاحه بخلاف من ترك وراءه أولاداً ضائعين تاركين للصلاة يتسكعون في الشوارع مع أصحاب السوء . فالحديث قال "ولد صالح " و لم يقل أي ولد .
• أيها المسلمون عباد الله :
هناك أمور أيضاً تنفع الميت منها :
- الدعاء :
إذا مات الميت و دعوا له أهله أو أقاربه أو غيرهم انتفع الميت بهذا الدعاء و لهذا شرع الله لنا صلاة الجنازة على الميت حتى ندعوا له و في الحديث : " إذا صليتم على الجنازة فأخلصوا له الدعاء " . و كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا زار المقابر سلم عليهم و دعا للأموات .
فنسأله سبحانه و تعالى أن يغفر لموتى المسلمين و يتجاوز عن سيئاتهم إنه سميع مجيب .
أقول قولي ......

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين و .......
• أما بعد فيا أيها المسلمون :
و مما ينفع الميت بعد موته قضاء دينه فإذا مات الميت و عليه دين و جاء أي إنسان سواء كان أبوه أو ابنه أو أخوه أو صديق له و قضى دينه انتفع الميت بهذا و لربما حُبس الميت عن النعيم بسبب أنه مات و عليه ديون فإذا جاء أحد الناس و قضى دينه نفع ذلك بإذن الله تعالى . و الميت عندما يموت و عليه دين هذا شيء خطير لكن من فضل الله أن أي إنسان قضى دينه انتفع به و برئت الذمة .
- و من الأشياء التي تنفع الميت أن نتصدق عنه . إذا تصدقنا عن الميت فإنها تصله سواء كانت الصدقة من الولد لوالده أو لوالدته أو من الوالد لولده أو من أحد أقارب الميت كمن يتصدق على خاله أو أخيه أو ... كل ذلك يصل إنشاء الله . ثبت في صحيح البخاري أن سعد بن عبادة قال للرسول صلى الله عليه وسلم : " إن أمي ماتت فهل ينفعها إذا تصدقت بشيء عنها قال : نعم . فقال : فإني أشهدك أن هذا البستان صدقة عليها " فالصدقة تنفع الميت و قد نقل بعض أهل العلم الإجماع على وصول الصدقة من أي إنسان سواء كان لأبيك أو لأمك أو لخالك أو لعمك أو لأختك أو لأخيك .
- و من الأمور التي ينتفع بها الميت أن نصوم عنه , فإذا مات الميت و عليه صيام من رمضان أو غيره صام عنه وليه لما ثبت في الصحيحين أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : " من مات و عليه صيام صام عنه وليه " ولا يشترط في هذا الولي أن يكون من الورثة .
- و هكذا الحج إذا حجينا عن الميت انتفع به كما دلت على ذلك جملة من الأدلة .فلو أن إنساناً مات و كان باستطاعته أن يحج و عنده المال لكنه يسوِّف إذا جاء وقت الحج يقول لنفسه : السنة الثانية سوف نحج و هكذا يسوف حتى مات و لم يحج فهذا نحج عنه من ماله الذي تركه و حتى لو مات الإنسان و كان غير قادر على الحج لعدم وجدود المال عنده ثم فاجأته المنية و مات و لم يحج وأراد أحد من أقاربه أن يحج عنه لينفعه ذلك بعد موته فإن هذا أمر مشروع قد دلت عليه مجموعة من الأحاديث أذكر الآن بعضها فمن ذلك ما رواه النسائي من حديث ابن عباس قال : أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم و قال له : " يا رسول الله إن أبي مات و لم يحج فهل أحج عنه " معناه لو حجيت عنه هل ينفعه ذلك فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : " أرأيت لو كان على أبيك دين أكنت قاضيه ؟ قال : نعم . قال : فدين الله أحق ".
و جاء عند الترمذي قال : حديث حسن صحيح و أخرج البيهقي نحوه بإسناد صحيح أن امرأة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : " إن أمي ماتت و لم تحج فهل أحج عنها ؟ قال : نعم حجي عنها "
و أخرج أبو داود و ابن خزيمة و ابن حبان و البيهقي و صحح النووي سنده و قال الشنقيطي في الأضواء الحديث صالح للاحتجاج . في هذا الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يقول و هو في الحج :" لبيك عن شبرمة ؟ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : من شبرمة ؟ فقال الرجل : أخ لي أو قريب لي . فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : حججت عن نفسك ؟ قال : لا . قال حج عن نفسك ثم عن شبرمة " . و هذه الأحاديث و غيرها مما لم نذكرها هنا تدل على أنه إذا حجينا عن الميت نفعه ذلك بإذن الله تعالى ...فكما أن الصيام ينفع الميت إذا مات و عليه صوم فكذلك الحج ينفع الميت إذا مات و عليه الحج إذا أراد أهل الميت نفع ميتهم .نسأله تعالى أن يوفقنا لحسن الخاتمة و يلهمنا الصبر و الأمان و ينفع موتانا و يرحمهم و يغفر لهم إنه سميع مجيب .و صلـــــــــــوا ..............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdsb.7olm.org
 
خطب عن ما ينفع الميت بعد موته و ما لا ينفعه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان  :: منتدى خاص الإستاذ محمد بن دمنان :: خطب الجمعة-
انتقل الى: