منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اهلا ومرحبا بك في منتدنا الغالي نرجوا منك ان تشرفنا في منتدنا بتسجيل فيه

منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته هذا المنتدى لإستاذ محمد بن صالح بن دمنان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطبة عن الحج رقم 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائب الى الله
مدير عام
مدير عام


عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: خطبة عن الحج رقم 1   السبت فبراير 26, 2011 12:20 pm

خطبة عن الحج رقم (1)


• أما بعد فيا أيها المسلمون:
قال الله تعالى: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً).
• أيها الناس:
في هذه الأيام سيتوجه الحجاج إلى بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج والعمرة ونسأل الله تعالى أن يوفقهم وأن يجعل حجهم حجاً مبروراً وعمرتهم عمرة متقبلة.
• أيها المسلمون عباد الله:
قال عبدالله بن مسعود وهو يتحدث عن زمانه:"ما أكثر الحجيج وما أقل الحاج" ورسولنا  يقول كما جاء في صحيح البخاري:"من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه".
• أيها الإخوة:
إن الحاج قد يحج وقد يدفع مبالغ باهظة وقد يكلف نفسه تكاليف كثيرة ومع ذلك يرجع إلى بلاده وقد ارتكب الأخطاءات الكثيرة وقصر في أمور كثيرة.
ولذلك ولأهمية الحج المبرور فقد وضع العلماء له ضوابط ومواصفات يجب الانتباه لها.
 فمن مواصفات الحج المبرور المقبول عند الله أن تحج لله بلا رياء ولا سمعة لأن الحج عبادة والعبادة لا تقبل إلا بالإخلاص. ولذلك من العجائب إخواني في هذا الزمان أن ترى بعض الحجاج يأخذون معهم آلة تصوير أو الآن موجودة عندهم في جوالاتهم حتى يتصوروا وهم لابسين ثياب الإحرام .
 ومن مواصفات الحج المبرور أن تترك المعاصي أثناء تأدية المناسك لأن الله يقول : (فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) لهذا ترى بعضهم يدخن والآخر يحلق لحيته والثالث يؤذي الطائفين أثناء الطواف والرابع يتبرك بالكعبة ويتمسح بها وع ذلك نريد أن يكون حجنا حجاً مبروراً.
 ومن مواصفاته أن يكون هذا الحج منضبطاً بضوابط الشرع , ولهذا لو تعد الأخطاءات الواقعة من الحجاج تجدها بلا عد وحساب ومن ذلك على سبيل المثال:
- أن تجد من يخصص الطواف بأذكار خاصة للشوط الأول ذكر وللشوط الثاني ذكر آخر وللثالث ذكر آخر مع أن هذا لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
- وأيضاً منهم من يجتمع جماعات يردد بعضهم صوت قائدهم عند السعي والطواف.
- وأيضاً عند رمي الجمرات أذيةٌ وسبٌ وشجار.
- وأيضاً عند رمي الجمرات رمي للجمرات بأحذية كبيرة أو خشب مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم رمى الجمرات بسبع حصيات كل حصاة مثل حبة الفول أو الفاصوليا , فانظروا أيها الإخوة رسولنا ورسولهم يرمي بحجرة صغيرة وهؤلاء المخالفين يرمون بأحذية أو خشبة كبيرة وكأننا في مصارعة مع الشيطان.
والأخطاءات كثيرة وكثيرة ناهيك عن ترك السنن والأذكار.
 ومن مواصفات الحج المبرور أن يكون خالياً من الجدال والخصومات كما قال سبحانه: (فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) تجد بعض الناس يجادلك وأنت في الحج ثم تنتهي الجلسة برفع الأصوات والخصومات والمشاحنات.
 وأيضاً من مواصفات هذا الحج أن يكون الحاج بعيداً عن الرفث والرفث له ثلاث معاني: الأول:الجماع. فمن جامع فقد وقع في الرفث وهذا واضح ويبطل حجه خاصة إذا جامع قبل الوقوف بعرفة.. وكذلك يدخل في الرفث كلام الفحش الذي يجري بين الفساق وكذلك يدخل في الرفث الكلام المتعلق بجانب النساء ولذلك تجد بعض الحجاج وهو قد تحلل من التحلل الأول ولم يتحلل بعد من التحلل الثاني يتصل بأهله ويتبادل معهم كلمات المحبة الذي يكون بين الزوج وزوجته وهذا خطأ لأن هذا لا يحل إلا بعد التحلل الثاني أي بعد فعل ثلاثة أشياء يوم النحر: رمي الجمرة والحلق وطواف الإفاضة.
• أيها المسلمون:
أيها الحجاج إذا عزمتم على الحج فالغالب في حجاج اليوم أنهم يحجون متمتعين وهو أفضل أنواع الحج. وحج التمتع معناه أن تأتي بعمرة وحج في سفرة واحدة بشرط أن تؤدي العمرة في أحد أشهر الحج الثلاثة وتحج من نفس العام. ثم تقول عند الميقات يلملم "لبيك اللهم عمرة متمتعاً بها إلى الحج" ثم عليك هدياً تذبحه هناك قال تعالى:(فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ).
فإذا عزمت على الذهاب فإنك أولاً ستؤدي العمرة ثم ستحل منها. ولذلك جهّز نفسك أولاً لأداء العمرة :
o اعمل تخلية وأنت في بيتك إن كنت مسافراً بالطائرة:
o قلم أظفارك.
o واحلق شعر العانة.
o وانتف شعر الإبط.
o وقص من شعر الشارب.
o ثم اعمل تحلية :
o اغتسل كم تغتسل للجنابة.
o ثم تطيب بالطيب ثم صلّ ركعتين.
o ثم أحرم بعدها وقل:"لبيك اللهم عمرة متمتعاً بها إلى الحج".
وسنكمل الموضوع في خطبتنا الثانية بإذن الله تعالى. أقــــــــول ما ...........

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين والصلاة ............
• أما بعد فيا أيها المسلمون:
نحن نتكلم عن الحاج المتمتع الذي يسافر بالطائرة وقلنا إنه يجوز - كما قال العلماء قديماً وحديثاً -
يجوز تقديم الإحرام قبل الوصول إلى الميقات فإذا أحرمت وقلت: "لبيك اللهم..." وذلك بعد أن تصلي ركعتين لأن الإحرام يستحب أن يكون بعد صلاة ركعتين لأن الرسول  صلى ثم أحرم بعد الصلاة. إذا وصلت إلى الميقات لا حرج أن تجدد النية ثم تصرخ بعدها بالتلبية وتقول :"لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك" ولا بأس أن تزيد على هذه التلبية وتقول:"لبيك إله الحق" كما جاء في حديث تراه في السلسلة الصحيحة وأيضاً كان الصحابة يزيدون على هذه التلبية ويقولون:"لبيك ذا المعارج".
واعلم أيها الحاج – أيها المعتمر أنه ما أهل مهل بهذه التلبية إلا بُشّر قيل للرسول صلى الله عليه وسلم : بالجنة , قال:نعم.
وتستمر أيها المتمتع يا من أنت الآن سائر في أداء عمرتك استمر في التلبية ولا تقطعها إلا عند الكعبة عند أداء الطواف.
واحذر وأنت لابس ثياب الإحرام وأنت محرم من محظورات الإحرام التي سأذكرها لك الآن سريعاً:
 احذر لبس القميص.
 احذر لبس العمامة.
 احذر لبس السروال الداخلي والخارجي.
 احذر لبس القرمة الداخلية أو الخارجية.
 احذر لبس القلنسوة "الكوفية".
 احذر لبس الخفوف إلا إذا لم تجد حذاء فيرخص لك.
فإن الصحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم "نهى المحرم أن يلبس القُمص والعمائم والسراويل والبرانس والخفاف" والبرانس : هي القلنسوة .. وقد جاء في حديث أنه نهى عن لبس الخفين إلا إذا لم تجد نعالاً".
ومن هذا الحديث قال العلماء في كتاب الحج: "يحرم على المحرم أن يلبس المخيط" ومعنى كلامهم يحرم عليه اللباس الذي على قدر العضو , ولهذا لو قدر الله أن انقطع ثوب إحرامك فلك أن تخيطه ولا تتركه وتقول: يحرم على المحرم المخيط , فهذا فهم خطأ.
أما بالنسبة لغطاء الوجه فقد اختلف العلماء فيه ولهذا الأولى تركه إلا عند الحاجة والضرورة وشدة البرودة كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية حيث قال:"ولا يغطي رأسه إلا لحاجة"
أيضاً أيها الحجاج يحرم على المحرم "لبس القفازين" وهذا يكاد يكون باتفاق العلماء.
أما بالنسبة لإحرام المرأة فإن المرأة يجوز لها كل شيء بالنسبة للباس ماعدا شيئان:
الأول: القفازين.
والثاني: النقاب.
جاء في البخاري من حديث ابن عمر أن الرسول  قال:"ولا تتنقب المرأة المرحمة ولا تلبس القفازين" والنقاب المسمى بالبرقع لباس يستر الأنف والفم وتبقى العينان مفتوحتان.
وهذا النهي معناه أن تبقي وجهها في حال الإحرام مكشوفاً لا تستره إلا إذا مر عندها رجال وحينئذٍ لا تستعمل النقاب وإنما تستعمل السل كما جاء ذلك من فعل الصحابيات وإذا استعملت النقاب فعليها فدية.
• وأيضاً أيها الإخوة:
يحرم على المحرم تقليم أظفاره إلا إذا انقطع عليه الظفر لا قدّر الله وسبب له أذية ولابد من إزالته فلا
حرج لثبوت الرخصة عن بعض السلف.
ويحرم على المحرم استعمال الطيب ويحرم عليه أخذ أي شيء من شعوره لا شعر الرأس ولا البدن ولا الشارب ولا أي شيء من ذلك.
من فعل شيئاً من المحظورات التي ذكرناها سواء المتعلقة بالبدن أو بالأظفار أو باللباس فعليه الفدية ( فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ بِهِ أَذىً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ) وجاء تفصيلها في حديث كعب بن عُجرة في الصحيحين أن عليه صيام ثلاثة أيام أو يطعم ستة مساكين أو يذبح ذبيحة.
• أيها المسلمون:
وسنكمل بإذن الله تعالى ما يتعلق بهذا الموضوع في خطب قادمة بإذن الله تعالى.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdsb.7olm.org
 
خطبة عن الحج رقم 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان  :: منتدى خاص الإستاذ محمد بن دمنان :: خطب الجمعة-
انتقل الى: