منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اهلا ومرحبا بك في منتدنا الغالي نرجوا منك ان تشرفنا في منتدنا بتسجيل فيه

منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته هذا المنتدى لإستاذ محمد بن صالح بن دمنان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطبة عن فتنة المال ( رقم 2 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائب الى الله
مدير عام
مدير عام


عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: خطبة عن فتنة المال ( رقم 2 )   السبت يناير 08, 2011 11:59 am

خطبة عن فتنة المال ( رقم 2 )
• أما بعد فيا أيها الناس :
اتقوا الله تعالى و اعلموا أن الله ابتلانا بفتن كثيرة منها فتنة النساء ومنها فتنة وسائل الإعلام ومنها فتنة المال.
وقد ذكرنا في خطبة مضت أن المال فتنة من وجوه متعددة ومن جوانب كثيرة فالمال فتنة من حيث اكتسابه والمال فتنة منة حيث عده وحسابه والمال فتنة من حيث إنفاقه .
روى الإمام أحمد و ابن حبان أن النبي صلى الله عليه و على قال :" إن لكل أمة فتنة و إن فتنة أمتي المال " ..و قال عليه الصلاة والسلام :" فو الله ما الفقر أخشى عليكم ولكني أخشى عليكم أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم ".
• أيها المسلمون:
فتنة المال من حيث اكتسابه يكون عن طريق الربا أو عن طريق الغش أو عن طريق الرشوة. أما الربا والغش فقد حذرنا منهما , و اليوم نحذر من الرشوة .
بسبب المال وحب المال وقع بعض الناس في الرشوة. و الرشوة من كبائر الذنوب ولهذا جاء في الحديث الذي رواه أبو داود و الترمذي و ابن حبان في صحيحه أن الرسول صلى الله عليه و على " لعن الراشي والمرتشي " و خرج الطبراني بسند جيد عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و على قال :" الراشي و المرتشي في النار ".
و الإسلام يحرم الرشوة في أي صورة كانت وتحت أي إسم كان . سواء سميت هدية أو مكافأة أو كرامة فالاسم لا يغير الحقيقة. والرشوة محرمة بإجماع المسلمين سواء دفعناها للقاضي أو دفعناها للعامل الموظف في أي وظيفة كانت من وظائف الدولة .. إن ورقتك قد تكون جاهزة حسب النظام المعمول لكنها تأخر منتظرة دفع الرشوة أو تدفع أنت المال حتى تتقدم على أصحابك و أقرانك. بالرشوة يتقدم الكسول ويتقدم من لا يستحق التقديم , بالرشوة مُنع صاحب الحق من حقه , بالرشوة تحصلوا على الوظائف في حين أنهم جاؤا متأخرين فتقدموا على من يستحق التقديم فدفعوا مالاً ليتقدموا على غيرهم . بالرشوة نجح التلميذ الكسول وفاز الطالب البليد . وكل هذا سببه "المال" فهو فتنة عظيمة . فتنة عظيمة من حيث الكسب.
• أيها الموظف :
تب إلى ربك وعد إلى خالقك و اعلم أن كل مال أخذته من الناس في مقابل إنجاز أعمالهم التي كلفت بإنجازها بحكم وظيفتك فإن هذا المال رشوة حرام وسحت ومملوء بالآثام . وبالرغم من أن الرسول صلى الله عليه و على لعن الراشي والمرتشي كلاهما ملعون فإن بعض الناس يتعامل بالرشاوي بحجة أن المرتب لا يكفي. نسأل الله تعالى أن يجنبنا الفتن وفتنة المال خاصة.
• أيها المسلمون :
والمال فتنة من جهة أخرى من جهة عده وجمعه وحسابه وتمويله قال تعالى :" ويل لكل همزة لمزة . الذي جمع مالا وعدده " . إن من الناس من يكون المال أكبر همه وشغل قلبه. ليس في قلبه إلا المال ولا يفكر إلا في المال. إن قام فكَّر في المال و إن قعد فكر في المال , و إن نام كانت أحلامه تدور حول المال , فالمال ملء قلبه وبصر عينه وسمع أذنه وشغل فكره . حتى عباداته لم تسلم من تفكير في المال . قراءته كذلك كأنما خُلق للمال وحده. تفرع على هذا أنه سخر أوقاته للمال صبح مساء , وهذا كله من فتنة المال. فالمال سيطر على قلبه فشغله عن ذكر الله وعن الصلاة وعن القيام بشرائع الدين وعن التعليم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. ومع هذا الهم الذي يعيشه فإنه لن يأتيه من الرزق إلا ما كتب الله له.
فالمال فتنة من حيث عده وحسابه والتفكير فيه فهو فتنة عظيمة من هذا الوجه والرسول صلى الله عليه و على يقول:"إن لكل أمة فتنة و إن فتنة أمتي المال " فتنة في القلب وفتنة في الكسب وفتنة في الإنفاق.
- أما فتنة المال في الإنفاق فكثيرة وكثيرة وقد ثبت أن الرسول صلى الله عليه و على قال :" لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن عمره فيم أفناه وعن علمه فيم فعل فيه , وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه ... " رواه الترمذي وقال حسن صحيح . يُسأل العبد يوم القيامة من أين جئت به ؟ كيف تحصلت عليه ؟ من أين اكتسبته ؟ فإن كان من طريق حلال فالسؤال الثاني : في ماذا أنفقته ؟ هل أنفقته في أكل القات أو في شرب الدخان أو في شراء المخدرات أو في شرب الخمور. و قد ابتليت بلادنا بشجرة القات التي دمَّرت الشباب و الشابات .. الكثير ولا أقول القليل ضيَّعوا أموالهم في شراء هذه الشجرة وهذا من فتنة المال . ربما تعب في تحصيله وربما اكتسبه من الحلال فسلم من فتنة المال من حيث الكسب لكنه لم يسلم من حيث الإنفاق .
- من الناس من يكون المال فتنة له فلا يخرج زكاته ولا يتصدق به بل ربما حتى أرحامه لا يتفقدهم ولا يصلهم بالمال مع كثرته عنده ..
وبدأ التنافس في المال في جمعه حتى يكون بيتي أحسن من بيت فلان , فصار الوقت كله مسخر للمال حتى ضاعت الواجبات وضاعت الحقوق.
نسأله تعالى أن يعصمنا من الفتن ما ظهر منها و ما بطن .
قلت ما سمعتم .....

الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين .....
• أما بعد فيا أيها المسلمون :
و من فتنة المال أن بعض الناس إذا اشتغل عندهم العامل لم يعطوا الأجير حقه ربما ماطله أكثر من اللازم . يأتي الأجير فيعمل عنده العمل و لكنه يماطله بالأجرة كما يحصل عند بعض المقاولين وقد قال النبي الأمين صلى الله عليه و على :" أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه وهذا الحديث قد صححه الألباني و انظر تخريجه في الإرواء . و قال النبي  في الحديث الصحيح :" مطل الغني ظلم ". فلماذا تماطله وهو يطالبك بحقه . لهذا من باب الإسراع أمرك الرسول صلى الله عليه و على أن تعطيه حقه قبل أن يجف عرقه." مما يدل على المبادرة و الإسراع وعدم التأخير ". لكن من فتنة المال تراه يماطل و هو عنده المال فيجب الحذر من هذا الأمر. و إذا كانت المماطلة في إعطاء الأجرة أو صرف الراتب أمر محرم لا يجوز في الشريعة كذلك العامل أو الأجير أو الموظف عليه أن يؤدي العمل على الوفاء و التمام فلا يتأخر في بدء العمل ثم يعمل ببطء وتأن وتأخر كأنما يساق سوقاً ومع ذلك يطالب بأجرته كاملة – كيف تريد الأجرة كاملة وأنت لا تعمل العمل كاملاً – إن أجيراً كهذا لا يستحق من الأجرة إلا بمقدار عمله .
فاتقوا الله أيها المسلمون و عاملوا الناس بالعدل عاملوهم بما تحبون أن يعاملوكم به .
و صلـــوا ..............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdsb.7olm.org
 
خطبة عن فتنة المال ( رقم 2 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاستاذ محمد بن صالح بن دمنان  :: منتدى خاص الإستاذ محمد بن دمنان :: خطب الجمعة-
انتقل الى: